اختفاء الوليد بن طلال يربك الاستثمار

رمضان كمال

تسببت أنباء ومزاعم توقيف رجل الأعمال السعودى، الأمير الوليد بن طلال، فى حالة من التخبط، بوزارة الاستثمار والتعاون الدولى، بعد تخصيص جلسة كاملة له خلال فعاليات منتدىالاستثمار الإفريقى للعام ٢٠١٧، والمعروف إعلاميا بـ«الكوميسا ٢٠١٧»، وتنظمه الوزارة تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، بمشاركة الاتحاد الإفريقى، والمقرر إقامته من ٧ إلى ٩ ديسمبر المقبل.

وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، حتى الآن لم تعلق على إمكانية مشاركة أو عدم حضور «بن طلال» باعتباره أكبر المستثمرين السعوديين فى مصر، إذ تتجاوز استثماراته المليار دولار، كما لم تحدد الوزارة إمكانية وجود بديل لـ«بن طلال»، أو إلغاء الجلسة الخاصة به، حال عدم استطاعته القدوم لمدينة السلام «شرم الشيخ» للمشاركة فى فعاليات «الكوميسا ٢٠١٧».

وكشفت مصادر حكومية مطلعة، لـ«البوابة»، عن إجراء مباحثات مصرية سعودية للسماح لبعض المستثمرين السعوديين بالمشاركة فى ذلك الحدث المهم، فى ظل التحديات الاقتصادية التى تشهدها المنطقة العربية.

فى الوقت نفسه، كشف بيان رسمى صادر عن وزارة الخارجية المصرية، أن مصر تقف صفا واحدا مع قرارات المملكة الخاصة، بمحاربة الفساد على أراضيها.

يذكر أن وزيرة الاستثمار، اتفقت مؤخرا مع الوليد، على مشاركته فى إنشاء فندقين جديدين بالعلمين ومدينتى، ومن المتوقع أن يتجاوز حجم هذه الاستثمارات الجديدة نحو ٨٠٠ مليون دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حريق هائل في أحد الأبنية بمنهاتن Previous post حريق هائل في أحد الأبنية بمنهاتن
مدير مدرسة بالأقصر يحول المدرسه إلى مخزن لادوات قهوجي بعيدا عن شرطه المرافق.  Next post مدير مدرسة بالأقصر يحول المدرسه إلى مخزن لادوات قهوجي بعيدا عن شرطه المرافق. 

Education Template

error: Content is protected !!