حالة عصبية نادرة يسببها “زيكا”

صحة – الصحفية ريمة مصطفى

كشفت دراسة جديدة أعلن عنها باحثون أميركيون، أن النحو الذي يسبب به فيروس زيكا، حالة عصبية نادرة، ومن المرجح أن تؤثر الخلاصة العلمية، على عمل الشركات، التي تسعى لإنتاج لقاحات مضادة للفيروس.

وتبين خلال تفشي فيروس زيكا في الأميركتين عامي 2015 و2016، أن بإمكان الفيروس، في حالات نادرة، أن يسبب الإصابة بمتلازمة “غيلان-باريه” وهي اضطراب مناعي يهاجم فيه الجسد نفسه بعد إصابته بعدوى.

وقام الباحث تيلور شارب وزملاؤه، من وحدة حمى الدنج التابعة للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في سان خوان وباحثون من بويرتوريك، بدراسة الاضطراب.

وأجرى الباحثون اختباراتهم، العام الماضي، على حالة نادرة لرجل من سان خوان عمره 78 عاما، كان قد أصيب بفيروس زيكا الذي ينتقل بواسطة البعوض، وأصيب بمتلازمة “غيلان-باريه” توفي بعدها.

وأظهرت نتائج تشريح جثة المتوفي أن التهابا وتآكلا حدث في الغلاف النخاعي في عصبين، لكن لم يوجد أثر لفيروس زيكا في الخلايا العصبية.

وأورد شارب الذي نشر دراسته، الأربعاء، في مجلة “إيميرجينغ إنفيكشاس ديزيزس” في هذه الحالة يبدو وكأن أجساما مضادة أدت إلى تدمير الغلاف النخاعي”.

وأظهرت الدراسة وفق ما قاله شارب، أن الآلية التي تسبب الإصابة بمتلازمة “غيلان-باريه” بعد عدوى زيكا كانت هي نفسها، التي تسببت في حدوث هذا المرض في حالات أخرى.

ويعتقد شارب أن الدراسة تبعث إشارة تحذير إلى الشركات العاملة في مجال تطوير لقاحات مضادة لزيكا.

وبالرغم من أن متلازمة غيلان-باريه تحدث غالبا بعد الإصابة بالعدوى، إلا أنها قد تحدث أحيانا كرد فعل من الجسم على التطعيم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏3‏ أشخاص‏
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post بالصور : وكيل وزارة الصحة بالشرقية يفتتح معمل الأسنان بالمركز الطبي الأول بالعاشر من رمضان
Next post مؤتمر”التجارة اﻷلكترونية” يقضى على “البطالة

Education Template

error: Content is protected !!