نظمت دار الشباب باش جراح زيارة تضامنية ترفيهية لصالح أطفال مستشفى نفيسة

كتبت / نسيمة فضيل /الجزائر
تابع / عبير سعد سلامة

حضره كل من مدير دار الشباب باش جراح الذي حرس على تقديم الخدمات اللازمة لصالح أطفال مرض مستشفى بارني ومن محدثنا السيد قهام كمال مدير دار الشباب يقول ان هذه المبادرة جاءت بهدف الترفيه عن الأطفال وإدخال البهجة في نفوسهم وفي نفوس الأولياء
كما حضر الحفل أيضا السيدة حمو الهام رئيسة مصلحة ترفيه الأطفال بالمستشفى التى قدمت الكثير من أجل الاهتمام بالأطفال فقد كان حضورها مميز في هذه الحفلة التضامنية وكل من الاطارات البيداغوجية والأطباء وكذلك الشباب,الساهر على تقديم الأفضل
تخلل الحفل كلمة ترحيبية من طرف رئيسة مصلحة المستشفى تشكر فيها مدير دار الشباب وكل من ساهم في هذه المبادرة القيمة التضامنية الطيبة لفائدة أطفال مستشفى بارني و وكذالك حضور الشاعر
الشاعر الكبير المتميز بكلماته الراقية السيد كمال شرشال تفضل بتقديم كلمة ترحيبية شكر فيها مصلحة المستشفى و كل من ساهم معهم ومما زاد القاعة بهجة للاطفال إلقاء ابيات شعرية كتبها خصيصا للأطفال
ومن جهتها الشاعرة والإعلامية مديرة مكتب مجلة الشبكة العربية في الجزائر السيدة نسيمة فضيل قدمت أيضا كلمة ترحيب للأطفال وللأمهات الساهرات على رعاية أطفالهم ولكل من ساهم في هذه المبادرة و قصيدة شعرية كتبتها للأطفال من أجل رسم البسمة على وجوههم وشكرت خاصة مدير دار الشباب باش جراح الذي يسهر على نجاح مثل هذه المبادرات القيمة تقول السيدة نسيمة فضيل ان هذه المبادرة جد مهمة فهي تعتبر تحفيزا للأطفال والترفيه عنهم كي ينسو من خلال ذلك المرض ويشعرون أنهم جزء لا يتجزء منا فهم اولادنا فلذة أكبادنا وتحت رعيتنا متمنين لهم الشفاء العاجل وفي نهاية الحفل تم تقديم عروض بهلوانية وهدايا متنوعة صنعت الفرحة والبهجة ورسمت البسمة على وجوه الأطفال كما طلب في الاخير كل من المنخرطين واوليائهم
لدار الشباب باش جراح
بطلب,من السلطات المعنية بترميم قاعات ومساحات لدار الشباب باش جراح كونها قديمة النشئة وهذا لتفادى وقوع أي كوارث لا تحمد عقباها والتدخل السريع من أجل توسيع النشاطات الثقافية والعلمية والرياضية لراحة المنخرطين والأساتذة فهي مؤسسة عمومية تربوية ثقافية واجتماعية تحتضن كل النشاطات الثقافية والرياضية وتعمل في إطار التشريع الموكول لوزارة الشباب والرياضة،وتسعى بالخصوص إلى استثمار الوقت الحر للشباب والطفولة بما يعود عليهم بالنفع ومساعدتهم على بلورة شخصيتهم وتمكينهم من الوسائل الكفيلة بتنمية مؤهلاتهم و مساعدتهم من اجل إبراز طاقاتهم وتمكينهم من خوض تجارب العمل الجماعي في كل المناسبات المنظمة سواء داخل فضاءات دور الشباب أو خارجها وتشجيعهم على المشاركة في جميع النشاطات المختلفة لتنمية الروح التضامنية التى تخدم الشباب بصفة خاصة والمجتمع بصفة عامة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post السجن 6 أعوام لنائب رئيس الإكوادور في قضية فساد
Next post دربي “ولاد العم” ناري يجمع الزمالك بالإسماعيلي 

Education Template

error: Content is protected !!