الدجاجــــة التى تبيض ذهبـــــــــآ

كتب : جمال اسماعيل 

نحن نبكى على القدس . ونبكى على كل شبر تحتله إسرائيل من الأراضى الفلسطينية. فى حين يتنازع ويتناحر كل القيادات الفلسطينية للإستحواذ على كعكة السلطة والتمويلات القادمة من الخارج . ولا يريدون حلا للقضية الفلسطينية . فالحقيقة التى أكدها المحلل الإسرائيلى «إيدى كوهين» الباحث فى جماعة «بار إيلان» عبر قناة الجزيرة مؤخرآ. عندما وجه إتهامات للقيادات الفلسطينية بالمتاجرة بالقضية الفلسطينية. وقال نصا: «إن الفلسطينيين قادة النضال الذى يطالبون بمقاطعة إسرائيل، يسهرون فى الكباريهات والملاهى الليلية الإسرائيلية كل يوم جمعة. كما أن معظمهم الذين يرفعون شعار ضد التطبيع مع تل أبيب. يضعون كل أموالهم فى البنوك الإسرائيلية . ووضع المحلل الإسرائيلى يده على الجرح . وضغط بكل قوته. محدثا ألما ووجعا فى الجسد العربى العليل . عندما قال : القادة الفلسطينيون لا يريدون أن تقوم دولة فلسطينية. لأنهم يتاجرون بالقضية صباحآ ومساء وطوال نصف قرن . للحصول على أموال الخليج وإيران . وهناك الكثير من هذه الدلائل . منها أيضا أن حماس وكتائبها القسام .وفتح وكتائبها الأقصى. يعطون ظهورهم لإسرائيل . ولا يطلقون طلقة واحدة نحو تل أبيب. أو توحيد صفوفهم لتحرير الأقصى . وسخرت كتائب حماس جهودها لمحاربة الجيش المصرى فى سيناء. من خلال تنفيذ عمليات غادرة ومغلفة بالخسة والنذالة. وما حادث كرم القواديس الأولى ماهى إلا دليل دامغ . أن قادة الحركات والمسيطرين على المشهد العام الفلسطينى . لا يريدون حلا لقضيتهم . كون أن القضية بشكلها وجوهرها تمثل . الدجاجــة التى تبيــض ذهبـــــــــــآ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post دعوة من ابو الغيط لتعزيز التعاون القضائي والأمني عربيًا ودوليًا
Next post القوات البحرية تنجح فى إحباط محاولة تهريب كمية من المخدرات بالبحر الأحمر

Education Template

error: Content is protected !!