مقتل أبرز مسؤولي “القوة الصاروخية” للحوثيين و”الحوثي الإيرانية” تهجر مئات الأسر قسريا من تعز

متابعة – حوادث – الصحفية ريمة مصطفى

أفادت مصادر عسكرية،الثلاثاء، مقتل عدد من قيادات ميليشيات الحوثي الإيرانية، بينهم 3 من أبرز المسؤولين عن تركيب الصواريخ، بغارات لطائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن.

وأوضحت المصادر أن “خبراء الصواريخ” الثلاثة قتلوا في غارات شنتها الطائرات على مديرية حيس، بمحافظة الحديدة الساحلية، غربي اليمن.

والقادة الثلاثة هم علي محمد سليمان حليصي، ونادي حميد قاسم هيكل، وثالث يكنى “أبو مالك”، وهم من كبار المسئولين في ما يسمى “القوة الصاروخية” التابعة للمتمردين الحوثيين.

ومن ناحية أخرى ذكرت مصادر محلية أن الحوثيين شردوا أكثر من 1500 أسرة، بطردهم من منازلهم في قرى الكيمة والمرة والمحيظ والرابصية والمشفر والدربعة وغيرها من القرى الواقعة في عزلة الهاملي بمديرية موزع.

وبحسب المصادر فقد منعت ميليشيات الحوثي الإيرانية الأهالي من أخذ متاعهم من مواشي وزاد، حيث أصبح الأهالي مشردين، لا يجدون ما يأكلون، ويعيشون في العراء، دون اهتمام من أحد.

وأوضحت مصادر حقوقية أن الحوثيين قاموا باعتقال 110 من قيادات وناشطي حزب المؤتمر الشعبي العام والعديد من معارضي الانقلاب الحوثي في محافظة المحويت خلال الأيام الماضية، وتم نقلهم إلى صنعاء، للتحقيق معهم.

وكشفت المصادر أن المعتقلين يعذبون في سجون سرية، وذلك في إطار سياسية التنكيل التي تمارسها ميليشيات الحوثي الإيرانية بحق أنصار حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وبحسب ما أفادت المصادر فإن الميليشيات تتخذ من الأطفال وكبار السن والعجزة رهائن بشرية حتى يسلم المطلوبون المدرجون في كشوفاتهم أنفسهم.

هذا بلالإضافة إلى اقتحام الميليشيات لأكثر من 20 منزلاً، قامت خلال ذلك بتهديد ساكنيها بتفجيرها في حال لم يسلم مالك المنزل أو أحد من أقاربه نفسه لهم.

كما كشفت مصادر، الثلاثاء، عن إجلاء 28 دبلوماسيا روسيا وآخرين عن صنعاء، عقب التطورات الأخيرة التي شهدتها المدينة، وسط تكتم شديد من قبل طاقم السفارة الروسية بصنعاء، والتي ظلت تعمل مع السفارة الإيرانية والسورية فقط عقب انقلاب الميليشيات الإيرانية على الحكومة الشرعية.

ومن بين الدبلوماسيين الروس الذين غادروا، صباح الاثنين، الملحق الأمني والعسكري، والقائم بالأعمال، وهو ما يعني إغلاقا كاملاً للبعثة الروسية بصنعاء.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏أحذية‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏سماء‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post مقتل أبرز مسؤولي “القوة الصاروخية” للحوثيين و”الحوثي الإيرانية” تهجر مئات الأسر قسريا من تعز
Next post حملات ( محو الأمية ) عرض مستمر فى المطرية

Education Template

error: Content is protected !!