بين الحقيقة والخيال 

بين الحقيقة والخيال 

منى درغام

ماتقوله لعقلك الباطن هو الذى سيحدث فعلا

العقل الباطن لا يفرق بين الحقيقة وغير الحقيقة ولا يعقل الأشياء
وهو يقوم بعمل ماتمليه عليه أنت
فإذا قلت لنفسك (لا أستطيع ان أقوم بعمل ذلك )
أو إذا قلت لنفسك (أنا لا أستطيع عمل ذلك)
فإن ماتقوله لعقلك الباطن هو الذى سيحدث فعلا

هناك من يقول (كيف أتوقع أى شىء سار من هذه الحياة)؟
فأنا أعمل بجهد كبير كل يوم ولدى خمسة اطفال ولدى مشاكل فى العمل والمنزل
لدرجة اننى لاأستطيع دفع كل المستحقات الشهرية وأكون محظوظا لو استطعت بالكاد أن احافظ على ماهو عندى فعلا
وبعد هذا تريدنى أن أتوقع الخير ..أنت قطعا تمزح

بالطبع كل منا يمكنه ان يفكر بنفس الطريقة حتى انه من الممكن تأليف كتاب عن كل مايحدث فى هذه الحياة
ويسبب لنا المشاكل ونتسائل (كيف أن هذه الدنيا ليست عادلة بالنسبة لنا)؟

ولكن فى نفس الوقت الذى يندب البعض حظهم لما ينالونه فى هذه الدنيا
هناك اشخاص آخرون يعيشون أحلامهم ويتوقعون النجاح دائما وينجحون بالفعل…

وعليك ان تفكر ولو للحظة فى كل الناجحين العظام الذين واجهوا عقبات كبيرة
ولكنهم توقعوا النجاح وفعلا نجحوا
وعندما يعيش الناس حياتهم بطريقة تعسة فإن ذلك يكون بسبب توقعاتهم
بأن أشياء سلبية ستحدث لهم,وفعلا هذا مايجنونه فى هذه الحياة..

وفى كتاب (بهجة العمل)قال نيس واتلى (التوقعات السلبية ينتج عنها حظاً سيئاً)

يركز الاشخاص التعساء على فشلهم ونقاط الضعف فيهم
أما السعداء فإنهم يركزون على نقاط القوة فيهم وقدراتهم على الإبتكار
فمهما كانت توقعاتك سواء سلبية أو إيجابية ستحدد مصيرك

وهناك حكمة تقول (نحن نتسبب فى تكوين وتراكم حاجز الأتربة ثم نشكو من عدم القدرة على الرؤية)
فنحن نتوقع الفشل وعندما نحصل عليه نشكو ونندب حظنا

فإنك عندما تبرمج عقلك على توقعات إيجابية ستبدأ فى طريقك لاستخدام حقيقة قدراتك ويكون بإمكانك أن تحقق أحلامك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post التلوث البيئي……
Next post المقاولون العرب يعقد توأمه مع بازل السويسرى بعد نجاح تجربة صلاح و الننى

Education Template

error: Content is protected !!