خبيرة الأمم المتحدة تؤكد على أن العدالة الكاملة لجميع الأطراف هي مفتاح السلام الدائم

متابعة. اسامة خليل

حثّت مقرّرة الأمم المتحدة الخاصة المعنيّة بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً أغنيس كالامارد عقب مَهمةٍ رسميةٍ لها حكومةَ العراق على ضمان أن تُترجم الهزيمة العسكرية لداعش إلى انتصارٍ للمساءلة وإنهاء للإفلات من العقاب.

وقالت السيدة كالامارد في بيانٍ في ختام أول زيارةٍ لها إلى العراق “إنه وبانحسار التهديدات العسكرية لتنظيم داعش دخلت البلاد الآن مرحلةً انتقاليةً تتّسم بالتعقيد والهشاشة على حدٍ سواء وتتيح الفرصة للتحرر من الماضي.

وهناك خطرٌ بأن تطفو على السطح توتراتٌ قديمةٌ لم يتم حلها، وأن المظالم التي وضعت جانباً طوال فترة النزاع قد تعود إلى الواجهة”.

ومن بين القضايا العاجلة الكثيرة التي يتعين التعامل معها، حثت السيدة كالامارد الحكومة على ضمان التحقيق الفوريّ في جميع أشكال الحرمان غير المشروع من الحياة – بما في ذلك الحالات التي لا تتعلق بالنزاع – وتقديم مرتكبيها إلى العدالة.

وقالت الخبيرة في الأمم المتحدة التي أجرت زيارتها “لقد تعرض الشعب العراقي لمعاناةٍ لا يمكن تصورها على يد تنظيم داعش.

ويتطلب تحقيق العدالة للضحايا التحقيقُ في الجرائم المحتملة ضد الإنسانية. وأنا أرحب بالتزام الحكومة بذلك. إلا أن التسرّع بالحكم بالإعدام لعناصر تنظيم داعش لارتكابهم أعمال “الإرهاب” لا يخدم البلاد.”

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post وزارة الصحة… تحذر من وجود لانشون منتهى الصلاحية بالأسواق
Next post إيسكو : “زيدان ، أعطاني الفرصة لأكون لاعبًا مهمًا،”

Education Template

error: Content is protected !!