ارادوها بالكلام المغلوط

كتب : جمال إسماعيل
الذين نادوا بالمقاطعة كانوا يريدون أن يفقدوا الرئيس شرعية الإنتخابات . فريق من هؤلاء قاطع . وفريق أبطل صوته . فالفريقين تربحوا من حالة الفوضى لأنهم عاشوا كما أرادوا فى غيبة الدولة . وتوهم بعضهم أنه أكبر من الدولة . فعندما إستعادت الدولة عافيتها بعد المؤامرة التى تعرضت لها إبان ثورة ٢٥ يناير ومحاولاتهم المستميتة فى خلخلة مفاصل الدولة . فعمل الرئيس على توفير الأمن للمواطن. وإقرار دولة القانون . فنجد من لا يحب دولة القانون . وهناك من يريدها فوضى . ففى غيبة القانون هلكت الأراضى الزراعية وتم الإعتداء على أملاك الدولة . وبالتأكيد سوف يفزع هؤلاء جميعاً من إنتخاب السيسى لولاية ثانية . وقد أشاع البعض أن مصر تنتظر فرعوناً جديداً . وهذا كلام مغلوط . فالدولة لم تتعامل مع أحد خارج القانون . فهناك مثلاً وزراء تم القبض عليهم فلم يمنع منصبهم ولا حصانتهم من شىء . وهم الآن خلف القضبان . وهناك محافظون لم يحمهم منصبهم أيضاً. وكانت الرسالة شديده لهؤلاء الكيانات أن لا أحد أكبر من الدولة . فمصر قادمة لا محالة سواء ناديتم بالمقاطعة او أبطلتم صوتكم فالشعب الان أصبح قارىء جيد لكم ولأفعالكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الأسيوطى يفوز بهدفين و دجلة يهاجمه شبح الهبوط
Next post محافظة الوادي الجديد تحصل على 48 تاشيرة للحج هذا العام بقرعة حج الجمعيات لعام 2018

Education Template

error: Content is protected !!