أمراض الكلى وانتشارها فى الوطن العربى

كتب شريف البردويل  
زادت فى الاونة الاخيرة امراض الكلى والكنسر وفيروس سى وبى
على الجامعات وكليات الطب الاهتمام بالابحاث والتواصل الى ما يقلق حياة المواطنين ويوعقر صفوهم ويضيع فكرهم ويضيع اقتصاد البلاد ويقتل العباد
فعلى الجامعات وخاصة كليات الطب والمراكز البحثية الاهتمام بكل ماهو جديد وكل ماهو يظهر فى الوطن والاوطان المجاورة وعلى الجامعة العربية ان تنظم مركز ابحاث علمية ومعلوماتية خاص بيها ولللامة العربية وكل الدول تشترك به
لان المواطنين صاروا فى حالة قلق شديد مما يروة من المراكز الطبية العلاجية الاهلية التابعة للجمعيات الاهلية التى يوجد لديها مراكز علاجية للكلى
تقوم الجمعيات حالياء بعدم احضار ممرضات متتخصيصات ومهرة واكفاء لاكن المراكز الطبية تريد ان تربح من المرضى وتكبر اقتصاديها ولا تخاف اللة
المراكز الطبية العلاجية ياتى اليهم التبرع بالاجهزة الطبية والاموال ولاكن للاسف الشديد يحسسوا المريض انة عالة عليهم وهم من يقوموا بالصرف علية وعلاجة
لاكن الحقيقة ان المرضى كلهم الدولة تدفع ثمن الغسلة وهو 240 جنية سوى تابع للدولة او التامين
اما قضية التبرعات التى تصل الى المستشفيات لايعلمها الا اللة اين تزهب واين تكون والمتبرع يتبرع حتى يساعد فى علاج المرض السكالاء والدولة تدفع
اما الباقى على المراكز الطبية لاتحضر ممرضات اكفاء ولاتزيد الاطباء تلاقى 4 شفت يرعاهم طبيب واحد وعددهم 150 مريض فى الشفت الواحد
المفروض المراكز احضار ممرضات ومساعدين وكل 10 مرضى لهم طبيب
وبعد نهاية اليوم تغلق الاجهزة وتعقم وتترك لمدة يوم كامل
لاكن الاسف الشديد المركز الطبية تريد ان تربح ولا تريد ان تصرف او تعقم
وبزالك يعود على المرضى
لزا اطالب ادارة العلاج الحر وادارة التامين الصحى بالزهاب والتفتيش على مرضاهم والسؤال عليهم لاكن للاسف الشديد كل واحد يترك المسؤلية ويحملها لللاخر والاخر يترك المسؤليىة ويحملها الى الى بعدة
ارجوكم وارجو معالى السيد الوزير الايترك المراكز الطبية الاهلية تمرح وتسرح والمريض ينعى همة ولا يفكر فى احد\ بالنظر الية

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post أبو عزوز يتقدم بطلب لوزير الصحة للموافقة علي دعم مستشفيات المحافظة
Next post في تنفيذي بني سويف :اطلاق أسماء شهداء القوات المسلحة والشرطة على مدارس اهناسيا والفشن وناصر

Education Template

error: Content is protected !!