اليتيم بين اليوم والعام

  كتبت : إيناس مصطفى

“فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَر”[الضحي:9]…. اليتم من أصعب الإبتلاءات ويتطلب صبراً عظيماً من أطفال دون سن البلوغ، وقد أوصي الرحمن بالاهتمام ورعاية اليتيم حيث ذُكر اليتيم في القرأن الكريم لعدة مرات فكما ذكره الله سبحانه وتعالي في سورة الضحي ذكره كذلك في سورة البقرة “فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” وفي الكثير من المواضع في القرأن الكريم للتأكيد على أهمية رعاية اليتيم،كما أوصانا رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام حيث يقول في حديثه الشريف “أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ، وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا قَلِيلًا “.
فقد أمرنا الله وحثنا رسوله علي رعاية وكفالة اليتيم ولكننا فقدنا احساسنا بهؤلاء الموجوعين والمعذبين بالفقد فأصبحنا لا نهتم بهم سوي ليوم واحد “يوم اليتيم” في اول جمعة من إبريل حيث تمتلئ فيها دور الأيتام بالزوار المحملين بالهدايا والحب والعطف وجبران الخواطر ليوم واحد.
يوم السبت بعد اول جمعة من إبريل ينسي العالم دور الأيتام وأمر الله سبحانه وتعالي ووصية رسوله عليه افضل الصلاة والسلام لننتظر إبريل القادم لنقوم بطقوسنا المعتادة التي حصرناها في يوم واحد فقط “أول جمعة من إبريل” وما بين الجمعتين يتناسي الجميع هؤلاء اليتامي المحتاجين للحب الفاقدين للأهل والعزوة والسند ويُتْرَكُوا ليتجرعوا مراره اليتم وعذابه لينتظروا هم كذلك أول جمعة من إبريل ليشعروا بالسعادة والحب من الأخرين ولو حتي ليوما واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post محافظ سوهاج يدشن أول اتحاد للمخترعين لرعاية الموهوبين
Next post محافظ القليوبية يجتمع بالمواطنين لحل مشاكلهم في اللقاء الجماهيري المفتوح

Education Template

error: Content is protected !!